رئيس جامعة مدينة السادات

كلمة رئيس الجامعة

انه لمن دواعي سروري وبالغ اعتزازى وتقديري العميق لأسرة جامعة مدينة السادات علماء، أساتذةً، وطلاباً، وعاملين، على ما يبذلونه جميعاً من جهدٍ وعلمٍ لكي تتبوأ جامعة مدينة السادات مكانة مرموقة محلياً واقليمياً ودولياً ...

 فمنذ القرار الجمهورى لانشاء جامعة مدينة السادات فى 2013 وقد دأبت بالعملَ الجادَ للحصول على مكانةٍ متقدمة، وسمعةٍ رفيعة، لتكون الأكثرَ تميزاً، والأكثرَ إبداعا ًفي مجالاتِ التعليمِ والبحثِ العلمي والتنمية المجتمعية والإدارةِ والخدمات، وذلك من خلال توفيرِ بيئةٍ أكاديمية ملائمةٍ للطلبة؛ هدفها رعاية الإبداع، والتميزِ والابتكارِ في كل المجالات، وذلك بالدعم الموصول مادياً ومعنوياً، وبسعي الجـامعةِ نحو التميزِ والجودةِ والمكانةِ المرموقة، فإنها ستبقى مشعلَ ضياءٍ للمجتمع، وقائدةً وعنواناً للتقدم.

وفى سبيل مزيد من العطاء والإنجازات، ومزيد من الالتصاق بمجتمعنا وتحقيق الأهداف القومية، ورفع  المستوي الحضاري للمجتمع والوطن؛ لتعكس إبداعاتنا تنمية مجتمعية في القطاعات كافة. ولمواجهة التحديات المستقبلية، فنحن بصدد فتح كليات متخصصة مع التركيز على المنشآت التوسعية لتطوير إستراتيجياتنا بما يحافظ ويدعم قدرات وريادة الجامعة وتنافسية خريجيها في سوق العمل المحلي والدولي. وإن هذا يتطلب منا أن نركز على الجودة والنوعية، ونحن نعد طالبًا متميزاً بشخصيته الريادية المنافسة والمبادرة، وعلى الأكاديمي المتميز والقادر على التطور المستمر، والباحث الريادي صانع المعرفة، والإداري المتمرس والمبادر في موقعه، ومعهم جميعًا برامج ذات جودة عالية.

ولم تكن الجامعة لتغفل عن ربط رؤيتها ورسالتها بالمجتمع المحلي، فجاء استحداث البرامج الجديدة والتي تعتمد على تعدد التخصصات المعرفية والتطبيقية لتلبي حاجات المجتمع ومتطلباته. وقد حرصت الجامعة على أن يكون الجانب العملي بالاضافة الى المعلومات والمعارف والمفاهيم أساساً في متطلبات التخرج وذلك كي تنمو لدى الطلاب والباحثين المهارات التي تجعلهم فاعلين في الميدان محققين لأفضل مستوى من الأداء في وظائفهم وأبحاثهم المستقبلية.

كلنا غبطة أن تتضافر كافة الجهود والدعوات بأن يحفظ المولى مصرنا الحبيبة وأن نساهم فى رفعتها الحديثة.

 

رئيس جامعة مدينة السادات

   أ.د/ عصام الدين متولى