أرشيف الأخبار

خمسة عشر توصية لمؤتمر التربية وتحديات القرن الحادي والعشرين بجامعة السادات تعرف عليهم
2019-07-01 12:10:56

خمسة عشر توصية لمؤتمر التربية وتحديات القرن الحادي والعشرين بجامعة السادات تعرف عليهم

أقيم المؤتمر الدولي الأول لكلية التربية جامعة السادات علي مدار يومي التاسع والعشرون والثلاثون من يونيه 2019 بالتعاون مع الجمعية العلمية لإتحاد كليات التربية ومعاهدها في الجامعات العربية برعاية الدكتور عمرو عزت سلامة رئيس اتحاد الجامعات العربية ووزير التعليم العالي الأسبق والدكتور أحمد بيومي رئيس جامعة مدينة السادات وتحت إشراف الدكتورة شادن معاوية نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث رئيس عام المؤتمر والدكتور عادل توفيق عميد كلية التربية رئيس شرف المؤتمر والدكتورة أمل الأحمد الأمين العام لاتحاد كليات التربية العرب والدكتور ممدوح عبدالمجيد وكيل كلية التربية لخدمة المجتمع وتنمية البيئة ومقرر المؤتمر الدكتور خميس محمد خميس وكيل كلية التربية للدراسات العليا والبحوث وأمين المؤتمر الدكتوره مني الحارون وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب والدكتور أحمد ثابت رئيس قسم علم النفس التربوي والدكتور عصام نصار وكيل القسم . 
وصرح الدكتور عادل توفيق عميد كلية التربية أن مؤتمر "التربية وتحديات القرن الحادي والعشرين " قد انتهي بخمسة عشر توصية أولها تطوير برامج كليات التربية لإعداد المعلمين وتزويدها بالمهارات المطلوبة في القرن الحادي والعشرين بما يتناسب مع التطور الرقمي ودعم الابتكار والإبداع  ومهارات التفكير الناقد من خلال تقديم الأنشطة التعليمية المتنوعة وتزويد الطلاب بالمهارات اللازمة لسوق العمل ووظائف المستقبل عن طريق تنمية مهارات العمل التعاونى ومهارات التواصل مع الاخرين والاستفادة من التطبيقات والتجارب الإقليمية والعالمية الداعمة لتنمية مهارات القرن الحادى والعشرين على مستوى مؤسسات التعليم العالى.

وأضاف توفيق حول التوصيات الهامه للمؤتمر وهى تدريب أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم في مختلف المجالات لتوظيف التطبيقات العالمية التربوية والتعليمية الناجحة في مجال التعليم والعمل على تنمية مهارات معلمى المستقبل لتحقيق الإنتاجية العالية وزيادة المسئولية المجتمعية والشخصية نحو الآخرين والعمل الفريقى ورفع  مستوى مخرجات التعلم المستهدفة لبرامج اعداد المعلمين لضمان اضطلاعهم بمهامهم بكفاءة ومهنية علي نحو متميز وتوجيه أنظار مخططي ومطوري المناهج التعليمية إلي ضرورة دمج مهارات القرن الحادي والعشرين في كافة المراحل التعليمية.
وأضاف الدكتور خميس محمد خميس وكيل كلية التربية للدراسات العليا والبحوث عن توصيات المؤتمر بالتأكيد علي تطوير مواصفات خريج كليات التربية بما يتناسب مع التحديات التي يفرضها العصر وتأهيل المعلم لاستخدام التقنيات الحديثة التي تراعي التطور الرقمي للتغلب علي تحديات القرن الحادي والعشرين كما تم التأكيد على المجال الاخلاقى والقيمى ضمن الأهداف والعمليات التربوية بمراحل التعليم المختلفة حيث إنها تعد من أبرز تحديات القرن الحادى والعشرين والاهتمام بالمعايير الدولية لبرامج اعداد المعلمين والمواءمة بينها وبين برامج اعداد المعلمين في الجامعات العربية وتعزيز التشاركية والتعاون بين وزارات التربية والتعليم والجامعات ومعاهد اعداد المعلمين في دعم برامج اعداد المعلمين وبناء رؤية وفلسفة تربوية واضحة تتسم بالتميز وتعزيز الوصول الى المعلم الريادى. 
وأشارت الدكتورة مني الحارون وكيل كلية التربية لشئون التعليم والطلاب أن من التوصيات الهامة للمؤتمر اعادة النظر في تطوير كليات التربية وبناء تصور عربى موحد لتطوير كليات التربية في الوطن العربى في ضوء التوجهات الحديثة وتوظيف المستحدثات التكنولوجية في إدارة المنظومة التعليمية بما يتطلب العصر الرقمي .
كما أشاد الحاضرين من وزراء التعليم العالي والتربية والتعليم السابقين وعمداء كليات التربية وجميع الحضور بالمؤتمر وما حققه من نجاحات وأكدوا أنه تم تحقيق المستهدف من هذا المؤتمر وأن هذا المؤتمر بمثابة اضافة لمجال التربية وبناء شخصية الطفل وتنمية قدراته وألقي الضوء علي كم المسئولية ومواجهة التحديات التي تفرضها طبيعة التطور وحاجة المجتمعات للتقدم ، حيث تواجه مجتمعات اليوم تحديات في كافة مجالات الحياة .